الزمن الضائع من لقاء الماط والوداد يكرس لا منطق الكرة الصادم للمشاهد.

0 555

مديرية الإعلام: محسن الشركي

رأي وتحليل قابل للتفاعل، ومفتوح على النقاش الحر

سرق نادي الوداد الرياضي البيضاوي رياضيا،  وطبق لا منطق الكرة نقطة ثمينة أمس الأحد 2 دجنبر الجاري بملعب سانية الرمل، على إثر تحقيقه  تعادلا بطعم الفوز،  في لقائه ضد فريق المغرب التطواني، حين عادل مدافعه أشرف داري نتيجة اللقاء من زاوية، كان قد قرر الحكم نحيح إعادتها لصالح الوداد في الزمن الضائع الطويل من المباراة .

واستغل لاعبو الوداد لحظة حاسمة، افتقد فيها لاعبو المغرب التطواني، إلى مزيد من التركيز، في آخر كرة مفترضة في اللقاء، بعد اعتقادهم أنهم حسموا نتيجته النهائية.  إذ كان السيناريو الذي وضعه المدرب بن حساين للقاء، سيتحقق بكل التفاصيل والأفكار التكتيكية، التي اختطّها لمواجهة خصم من طراز الوداد، المتوفرعلى قاعدة واسعة من النجوم والدوليين حتى في دكة احتياطه.

ومن العناوين التكتيكية البارزة لهذه المواجهة، تكرار المدرب بن حساين لنفس التشكيلة الفائزة على يوسفية برشيد، وتكريسه نفس استراتيجيات اللعب الناجعة، ذات الطبيعة الهجومية في الشوط الأول، حيث تفوق فريق المغرب التطواني  بخطته 4/2/3/1  ولعب كرة أنيقة وبإيقاع لعب سريع، وضغط على الوداد في مناطق دفاعه، وسيطر بوضوح على وسط الميدان، فضاع على إثر ذلك، كل من ابراهيم النقاش، وأنس الأصبحي، ووليد الكارتي إزاء الخناق والتفوق، الذي فرضه كل من المقاتلين الجدد في وسط الميدان سفيان أزنابط، وأيوب الموذن، ومحمد المكعازي.

وكانت معركة وسط الميدان حاسمة في بروز المغرب التطواني في الشوط الأول بمظهر الفريق المتفوق، حيث كل كرات الوداد في تلعب في إطار الانتقالات السريعة من وسط الميدان، وعبر التمريرات الطويلة في اتجاه الجناحين أمين تغزوي، وزهير المترجي. وبالمقابل اعتمدت قراءة بن حساين للخصم أيضا ، على تضييق الخناق أيضا على الأطراف، عبر توظيف كل من الظهيرين المتألقين خليل بن حمص، وحذيفة المحساني. ولم يكتف هذين الأخيرين بالحراسة والمراقبة،  بل ساهما في خلق التفوق العددي عبر انطلاقتهما من الخلف وتمرير كرات إلى المهاجمين، حيث كادت عرضية المحساني التي التي سددها  أسامة الحلفي برأسه في الدقيقة 17 وتصدير لها ببراعة الحارس التكناوتي.

  1. وساعدت تحركات اللاعبين الحلفي وزهير نعيم  على الأطراف ويونس الحواصي الموزع بين الهجوم والعودة إلى  الخلف للمساندة ، ومشاركتهمم جميعا،  في معركة الوسط في إطار التضامن وممارسة الضغط على المنطقة،  في افتكاك الكرات وبناء الهجمات المنظمة، والتمرير بين ممرات دفاع الوداد وفي العمق، من إرباك مستمر لمحوري دفاع الوداد الشيخ كومارا وأشرف داري. حيث نفذ الماط 5 زوايا متتالية. اتسمت بالخطورة على مرمى التكناوتي،

وبالمقابل، قدم ثنائي الدفاع التطواني المهدي بلعروصي وزكرياء العيوض، إضافة إلى حارس المرمى رضا بوناكة لقاء مثاليا. وساهم التموضع الجيد للدفاع، والتناوب على تغطية ظهر الظهيرين، وتضييق المساحات والانزلاق إلى اليمين فاليسار، في منح الثقة للحارس بوناكة. وسجل المهدي بلعروصي هدفا من على إثر كرة ثابتة من الزاوية  حيث خصص المدرب آخر حصة من تداريبه يوم السبت صباحا للكرات الثابتة التي توقع أنها ستحسم لقاء تكتيكيا بامتياز بين الماط والوداد. بل وكاد نفس اللاعب العروسي، ومن زاوية أيضا، أن يعمق الفارق حين اصطدمت تصويبته الرأسية بالعارضة في الدقيقة  41.

 وفي الشوط الثاني،رغم أن المغرب التطواني ركّز على نفس وضعيات التنشيط الدفاعي لمقابلة يوسفية برشيد، إلا أنّه خلال هذا اللقاء لم يتراجع كليا إلى الخلف، في إطار دفاع متأخر بالكامل، بل تقدم الدفاع في إطار بلوك متراص مكوّن من ثلاثة خطوط،  وحافظ المدرب بن حساين على نفس التكتيك 4/2/3/1، باحثا عن المرتدات لمباغتة الوداد. وقام المدرب بالتغييرات التي تسعفه في الحفاظ على نفس النهج بل وتعزيزه أمام اسنزاف لاعبيه لكل مخزونهم البدني ، وأضاع فريق المغرب التطواني فرصتين سانحتين للتسجيل أبرزهما، قذفة سفيان أزنابط التي وضعها بتركيز بباطن رجله على يسار الحارس التكناوتي في قاع القائم.

 ومن جهته، لعب الوداد بأسلوب 4/4/2 متحولة إلى 4/3/3 و 4/2/4 في حلة الهجوم. ولم يستفق الوداد إلا بعد لجوئه إلى خزانه الثمين في دكة الاحتياط، حين أقحم موسى نداو كل أسلحته الفعالة  محمد أوناجم،وبديع أوك، ووليام جيبور. ورغم ذلك استمرت منافذ الماط موصدة، ولم يسجل الوداد سوى في شبه غفلة لم تدم أكثر من 30 ثانية تسبب فيها قرار الحكم إعادة ضربة ركنية. وترجم تسجيل الهدف حالة الإحباط واليأس والمتاهة التي عاشها  لاعبو الوداد، حيث عبّرت عن  ذلك الفرحة الهستيرية للاعب أشرف دادي.

عموما جاء التعادل على شكل اختطاف رياضي ليس له من تبرير منطقي في الكرة، وكان بطعم الفوز كما قال المدرب موسى نداو، وبوقع الصدمة لفريق على عاشقي الماط.

تابع باقي أخبار النادي :

تعليقات

تحميل ...