أسرة المغرب التطواني تجدّد ميثاق الارتقاء بالفريق ليلة المولد النبوي الشريف

0 915

مديرية الإعلام 

اغتنم السيد محمد رضوان الغازي مناسبة عيد المولد النبوي الشريف المبارك، ونظم حفل عشاء  تخللته وصلات من المديح والذكر، التأمت حوله جميع مكونات النادي من مكتب مسير، وأطر إدارية، وطبية، إلى جانب الطاقم التقني ومجموع لاعبي الفريق.

واستدعى رئيس النادي أعضاء من المكتب المسير القديم،  اعترافا بالمجهودات والإنجازات التي حققوها للنادي والمدينة، حيث حضر كل من الدكتور محمد بن حداد، رئيس مؤسسة الأعمال الاجتماعية للنادي، والسيد محمد أزواغ عضو مكتبها المسير، والسيد دانييل زيوزيو الكاتب العام السابق للفريق.

واستهل هذا الحفل بتلاوة  سور من الذكر الحكيم، وأمداح نبوية شريفة. قبل أن يقدّم رئيس النادي كلمة،  شكر فيها الحضور على تلبية الدعوة، ونوه خلالها بالمجهودات التي تبذلها كل مكونات أسرة نادي المغرب التطواني، وأشاد أيضا بتحسن الفريق، ومستويات انسجامه وتضامنه، وبالعمل الجاد للطاقم التقني والمدرب، وبالنتائج التي تم تحقيقها في الجولات الأخيرة من البطولة،  التي تناسب تطلعات الجماهير التطوانية. وأكد أن المكتب المسير قادر على تجاوز كل الصعاب. لوضع حد لخطاب الأزمة الذي تروجه له منابر إعلامية وطنية ومحلية.

وفي السياق ذاته، دعا رئيس النادي اللاعبين إلى تجسيد ثقافة الانتصار، والإيمان في إمكانياتهم ومؤهلاتهم، وتكريس الروح الجماعية المتضامنة. وعدم الاكثرات بالخطاب الإعلامي الذي يبالغ في الحديث عن أزمة النادي ، ويقود حملة تشويش ممنهجة ويائسة على الفريق.  وفي الإطار نفسه، نوه رئيس النادي بعمل المدرب عبد الواحد بن حساين، واعتبره رجل المرحلة بامتياز، وثنى على قدرته وكفاءته في تحقيق أهداف النادي، وفي تكوين فريق منسجم تنافسي، يتطور تدريجيا في تجاوب مع طموحات المدينة. 

وقد شهد هذا الحفل تكريم الإطارين الإداريين بدرية العثماني وكريم شابو، على إثر استفادتهما من الدورة التكوينية التي نظمتها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بشراكة مع سفارة فرنسا والمركز الفرنسي للقوانين والاقتصاد الرياضي، وحصولهما على شهادة في مجال التسيير الإداري الاحترافي وتنظيم التظاهرات الرياضية.

وتناول الكلمة عميد الفريق زيد الكروش، للحديث عن الظروف التي يوفرها المكتب المسير للاعبين وعن الرؤية التقنية النافذة للمدرب، وعن انخراط اللاعبين وتركيزهم اليومي لتحقيق أفضل النتائج.

وفي الاتجاه نفسه، أكد المدرب عبد الواحد بن حساين في كلمة  مختصرة أن ” الجنود الجيدين، يصنعون القائد الممتاز”. وشكر اللاعبين والمكتب المسير وكل مكونات الفريق على تضحياتهم الجسيمة. 

وانتهى هذا الحفل على إيقاع الذكر والمديح، مجسدا رغبة الحاضرين في التعاون والتضامن وتظافر الجهود من أجل تنفيذ مشروع المكتب المسير، والارتقاء  بفريق مدينة تطوان التاريخيةإلى المكانة اللائقة، التي تناشدها جماهيره العاشقة. 

تابع باقي أخبار النادي :

تعليقات

تحميل ...